Not sure what program is right for you? Click Here
CIEE

© 2011. All Rights Reserved.

Study Abroad in

Back to Program Back to Blog Home

2 posts from November 2016

11/13/2016

CIEE Fall Semester 2016 Newsletter IV

 Author:  James Harrington                    الكاتب: جيمس هرينتن

14671075_10154041581652005_1718189819964200018_n

العيش في الرباط فرصة رائعة تمنح للطلاب الأمريكيين عيش تجربة مدينة مختلفة وثقافة تختلف كثيرا عن أي ولاية من الولايات المتحدة. لدي وجهة نظر لا تصدق لأنّني أعيش مع عائلة مغربية تتيح لي المشاركة في المناسبات العائلية مثل الاحتفال بالأعياد، والقيام بزيارات لأفراد الأسرة، والأهم ذلك في رأيي، معايشة الحياة اليومية التي تشكل جوهر الثقافة المغربية. بالإضافة إلى الدراسة، والرحلات، والأنشطة خارج الصفّ، ببساطة اقدر العيش في المغرب  إذ يعطيني تجرية غنية وفريدة حول  الثقافة المغربية

       أسكن في عمارة في ضواحي أكدال الرباط،و هو حي رغيد يوجد فيه الكثير من المحلات التجارية والمطاعم والعديد من المباني الحكومية، و هو قريب من جامعة محمد الخامس. أكدال حركي طوال اليوم و خلال الساعات المتأخرة من الليل فهناك العديد من الطلبة والعائلات والسكان المحليين الآخرين. ذهبت الى حديقة هيلتون مع والدي المستضيف، الذي عاش في منزله كل حياته، وقال انّه يتذكر عندما كان الرباط مدينة أصغر  بكثير؛ في طفولته، كان المغرب ثلث عدد سكان اليوم

     تتكون عائلتي المستضيفة من زوجين كبيرين، وإبنهما وزوجته،و إبنهما الصغير و عمره ثلاث سنوات. كل صباح استيقظ على صوت الاذان للصلاة من مسجد قريب، وأعود إلى النوم لبضع ساعات قبل أن استيقظ لتناول وجبة الإفطار بالخبز و المربى والجبن والشاي بالطبع. أقبل والدتي المشتضيفة وأصافح يد والدي قبل الخروج إلى المدرسة التي تبعد حوالي 20 دقيقة مشيا على الأقدام عبر الأزقة وشوارع المدينة المزدحمة، متفاديا السيارات والدراجات النارية الموجودة داخل وخارج كل الممرات. أحضر الفصول الدراسية حول مجموعة من المواضيع الشرق أوسطية، من الربيع العربي إلى الثقافة والتاريخ المغربيين، إضافة إلى اللغة العربية الفصحى والدارجة. آكل الغداء في المطاعم المحلية مع زملائي، عادةً آكل الشاورما أو الطاجين، ودائماً أشرب عصير الفاكهة الطازجة. لا أتكلم الفرنسية ومعظم الناس هنا لا يتكلمون الإنجليزية بطلاقة، ولذلك أضطررت على ممارسة التكلّم بالدارجة عندما أطلب الطعام، أوأشتري البضائع في الحانوت، أوالتفاعل و التواصل مع الناس في الشارع

بعد المدرسة أجتمع عادةً مع طالب من جامعة محلية لتبادل الدروس الخصوصية. هو يعلمني الدارجة وأنا أعلمه اللغة الإنجليزية. نتحدّث عن كل المواضيع، من العائلة إلى السياسة ومن الموسيقى إلى الدراسات.  هذا أعطى لي فكرة  و تجرية قوية عن الطالب المغربي وما  ستكون حياتي لو أنني ولدت في المغرب،  و هي تجرية أعطت لي أيضا صديق مقرب. عندما لا أدرس غالباً ما آخذ الترام إلى المدينة أو المتاجر أو مجرد مشاهدة السوق المزدحمة، أو أمشي الى حديقة عامة محلية، أو أفعل الواجب في مقهى

عندما أعود إلى البيت كل أسرتي يرحبون بي، مرة أخرى أقبل أمّي المضيفة وأصافح  يد والدي، وألوح لأخي وزوجته. يبدأ الصبي يصرخ بأشياء  بالدارجة التي لا أستطيع أن أفهمها، بسبب  عدم خبرتي أو بسبب سرعة تحدثه، وعادةً أطارده أو أسمح له بمطاردني لفترة من الوقت قبل العشاء. يعطيني الاتجاهات وأنا أرد عليه بالإيماءات أو بتعابير الوجه كأنّني أفهمه، ولكن بصراحة أفهم معظمها من خلال لغة جسده ونبرته

في العشاء آكل ما أكلته عائلتي  في الغداء، عادةً طبق من اللحم والخضر  المبخرة والسلطة، مرفوقة بسلة خبز، وتليها مجموعة متنوعة من    الفواكه. نحن جميعا نجلس معاً ونشاهد "سامحيني"،مسلسل دراما تركي  له شعبية كبيرة و يبث كل ليلة، و دائما أشارك  الصدمة أوالإثارة  مع والدتي وأختي المستضيفتين. والدي ووالدتي يأخذون فترات  الوصلات الاشهارية فرصة للصلاة عندما يتم بث اذان الصلاة على التلفزيون. الولد الصغير غير مهتم جدا ويفضل اللعب معي و القيام بتعابير وجه قبل يصرخ الكبار "حشومة!!" عندما نتناول وجبة العشاء يقوم الجميع للنوم، لكن قبل ذلك أقوم بغسل صحني وأقول ليلة سعيدة إلى كل شخص في المنزل وأذهب للاستحمام والقيام بواجباتي في غرفتي

حياتي اليومية هنا مماثلة للغاية ومختلفة كثيرا عن حياتي في الولايات المتحدة، وأنا ممتن لكل فرصة  أتيحت لي لمعايشة ما يجعل الحياة في المغرب فريدة وكذا كل أوجه التشابه التي تجلب ثقافاتينا معاً. الدراسة بالخارج اتاحت لي الفرصة لكي أنمو وأتعرف على ثقافة أخرى بأقوى وسيلة ممكنة؛ عن طريق التجربة، وبناء العلاقات، و عيش حياة مماثلة للحياة التي يعيشها الآخرون

11/03/2016

CIEE Fall Semester 2016 Newsletter III

Img_5385

Img_5346   Img_5357   Img_5349 Img_5358  Img_5359   Img_5371Img_5353    Img_5365   Img_5369  Img_5377
Chefchaouen—Morocco’s blue pearl—gets its name from the fusion of two Moroccan languages, Arabic and Tamazight, and translates to ‘see the mountain peaks.’ As one can thus gather, Chefchaouen is a town nestled in the Riff Mountains in Northern Morocco. What is truly remarkable about this town is its painted blue. This makes for an amazingly tranquil, peaceful, and beautiful city. While it is unclear as to why exactly the city was painted blue there are a few reasons. The first is that it repels mosquitos and is also easier on the eyes when it is sunny. The more likely reason though relates back to a time when there was a large Jewish population living in Chefchaouen. For the Jewish people blue is a very symbolic color as it is the same color as the sky  and it signifies hope and the idea of freedom under a blue sky.

The first day in Chefchaouen we spent wandering around the blue streets marveling at the beauty around every corner of the city. For lunch we ate at a restaurant that was ‘farm to table’ and had a wonderfully fresh lunch complete with Tajines (of course), cucumber and tomato salad, and a homemade goat’s milk yogurt for desert. We took a short walk up to a mosque on a hill to get a panoramic view of the city as the sun set behind the mountains in the West. I can see why this country is known as the land of sunsets, it was unreal with vibrant hues of orange, fuschia, and gold.

Friday morning we woke early as the call to prayer was bone shatteringly loud outside of our Riad. For breakfast we had three types of bread Morocco specializes in: xubz, rghaif, and beghrir. After being loaded up on carbs (as per usual with a Moroccan meal) we headed into the Riff Mountains to go hiking. We hiked 14 km roundtrip to the Akchoura waterfall. It was so refreshing to be in nature and left us all feeling re-juvenated…and sweaty.

Saturday we attended various artisan workshops in town. I went to a leather making one and learned how to make a leather bracelet, so I’m pretty much a pro now. And others went to painting, brass-making, and carpet weaving workshops. After completing our crafts for the morning we went to Ceuta, a Spanish enclave in Morocco on the Mediterranean Coast. We just sauntered over the border and BOOM we were in Spain. It was amazing to see the immediate change in culture, language, and food available. While the ultimate reason for traveling to Ceuta was to reset our visas, we went to dine on chorizo, cheese, and beer…a necessity. It was a nice relaxing afternoon as almost all of Ceuta was closed due to the Spanish ‘siesta.’

Sunday began as a lazy Sunday morning with all of us snuggling around the breakfast tables on the roof of our Riad. It had rained pretty heavily the night before (yes it rains in Africa?!) and had cooled off significantly. Some of us attended an herbal infusion workshop, very Boulder-like, where we learned how to make Oregano essential oils. While I can’t claim to have done much other than drink tea and sample oregano water (I don’t recommend it) it was interesting nonetheless. After everyone did a little bit of shopping we left Chefchaouen and went to a rural village for lunch. We learned a little about rural life in Morocco and ate a different type of Tajine with chicken and quince and had fresh fruit for dessert. It amazes me how cheap and delicious the fruit is here.

All in all this might have been my favorite excursion so far. I felt really at ease and comfortable in Chefchaouen. The people were so much more friendly and accommodating than other cities. Perhaps the best part of the city was the lack of cat-calling and aggressive shop owners.